في مطعم السماء … ندخل و نحن جوعى لحضور الله

في مطعم السماء … لا توجد وجبات مفضلة ، فالكل رائع

في مطعم السماء … نحن لا نبحث عن وجبة بل عن طاهي الذي “واهب الكل “

في مطعم السماء … نحن لا نتوقع الوجبات لكننا نثق في الشبع

في مطعم السماء … لا أحد يخرج جائع بل معه طعام لآخرين

في مطعم السماء … لا يوجد last order  فالعمل مستمر على مدار الحياة

في مطعم السماء … نجد طعاما روحيا يكفي لنكمل حياتنا في خوف الله

في مطعم السماء … الدفع بعملة الإيمان و الإيمان فقط في

مطعم السماء … أجد راحتى و شبعي في طاهي ” أمامه شبع سرور “

يا بختي 🙂

Samuel.G

Shoubra

12 Jul 2013

00:21

Advertisements

صورة مبتورة

دي حكاية صورة مبتورة …

كانت الفرحة لماهم وسط الزحمة، و في وسط ضحكاتهم المتتابعة توقفوا عن الحركة دون ان يتوقفوا عن الضحك ، و نظروا جميعا باتجاه الكاميرا ….
اعتقدوا انهم “اخدوا صورة” لكن في الحقيقية ان الصورة هي التي خذتهم إلى ابعد مما يتخيلوا … اخذتهم بلمتهم بذكرياتهم للمستقبل … حفظت حالتهم السعيدة داخل اربع إطاراتها .
تفرقوا لم يعودا يضحكوا … لم يعودوا يتحدثوا … ام يعودوا يتقابلوا … لقد فرق بينهم عدم الغفران … و ظلت صورة الماضي تجمعهم ضاحكين .
احدهم اعاد النظر لنفسه فقط داخل الصورة ، اعجبته ابتسامته الصادقة العفوية، لم يعد يبتسم هكذا الآن فلقد فقد وجهه نضارته ، قص الصورة حول وجهه و تجاهل الباقين … اعاد نشر صورته المبتورة كصورة بروفايل لتنهال التعليقات … و لا ذكر لمن كانوا معه ، فهم في الجزء المبتور الذي لم ينشر.
Samuel.G
25 , feb , 2014
23:45

سؤال تايه

​وتسألوني:  ليه؟

وابقى محتار بين كذا إختيار 

اقول إللي متشاف 

ولا إللي عرفته من ورا الاحداث

اقول إللي مفروض يتقال 

ولا احكي بعفوية وإرتجال

احكي عن إللي شايفه

ولا اصبر لغاية ما اشوف إيد السما

بتسألوني عن حاجات 

مالهاش عندي إجابات

وإللي عارفه منها 

ما ينجحنيش ف الإمتحانات

يا سؤال تايه … مالك مش ساكت ليه؟

ما تصبر لحد الأخر 

كلنا هانعرف 

ويومها هاتكون خبر ماضي 

مش سؤال وجوابه فاضي.

اصبر …

Samuel.GBasta

21 Jul 2016

21:50

مقادس العليّ

عارف القصص اللي بتكون ماشية تتخبط بين شخصياتها واحداثها مش ماشية … القصص إللي ابطالها بيحكوا معاناتهم اللي بتتغير مع قلبة كل صفحة ف القصة … القصص إللي بتغمق كل ما تجري ورا سطورها …
القصص دي بتتقلب لما البطل بتاعها يقول: حتى دخلت مقادس العليّ
بعد المقادس  القصة بتحلو … وبتشوف الصفحات إللي فاتت بعيون سماوي ..
امشي ف قصتك بصبر لحد ما توصل لمقادس العليّ … واتفرج على إللي فات … وافتكر  لما انه ماكنتش بتسمع من السما غير السكات … كانت السما ف صفك … والدليل إن الشرير لم يمسك ..
دور ف قصتك على #مقادس_العليّ
Samuel.G Basta
3 Jun 2016
00 : 03

الخروج الآمن

كان بابا بيحاول يفهمني درس مهم … بس شرحهولي بطريقة مانستهاش لغاية دلوقتي.
+ تفتكر يا صمويل ايه اول حاجة بيعملها الحرامي لما يدخل شقة عشان يسرقها؟
_ يدور ع الدهب والحاجات الغاليه
+ بس مش دي اول حاجة
_ امال ايه اول حاجة يا بابا؟
+ اول حاجة بيعملها انه بيأمن لنفسه مخرج سهل عشان يهرب لو اتكشف
…..
ده نفس الكلام اللي اتعلمته في تدريب الإخلاء ومكافحة الحريق … خلي باب مفتوح ف ضهرك عشان تهرب منه وقت الخطر.
….
كل الدروس دي بتتكلم عن #المخرج_الآمن …. عيش كدة ف حياتك … كافح عيش اتعلم ادرس سافر صاحب … بس ف كل ده إدرك انه ممكن تتعرض لخطر … مش لازم على حياتك … ممكن يكون على سلامك الداخلي او استقرارك … ف اللحظة دي لازم تخرج #خروج_آمن.
….
مش شطارة انك تكمل في قلب الحريق … واجه الناس بفشلك في انك تطفيها افضل ما تواجهم بجثتك المحروقة ويتهموك بالغباء وقتها.
مش شجاعة انك تواجه حاجة انت مش قدها … ده كبرياء .. اعرف حجمك وقدرتك وواجه او انسحب.
….
لما تدور على #جذور المشكلة لضياع ناس حواليك … هاتكتشف انهم ماخرجوش خروج آمن إما لأنهم ماقدّروش حجم الخطر او لأنهم نسيوا يعملوا مخرج آمن.
#ابريل_الجذور
23 April 2016
1:30

Samuel.G Basta

الحياة زي الحيطة … و إحنا بنتولد عندها ، في ناس بتتصور جنب الحيطة .. و تمشي ، و ناس بترسم عالحيطة .. و تمشي ، و ناس بتعيش تحت الحيطة … و تمشي ، و ناس عالحيطة بتمشي ، و ناس بتهد في الحيطة .. و تمشي ، و ناس بتبني في الحيطة .. و تمشي ، و التاريخ ما بيفتكرش غير إتنين ، مجد العظماء إللي بنوا ، و مزبلة التاريخ مليانة بإللي هدموا … و أهية دنيا و حياه و ناس و الكل في الأخر هايمشي …. بس إختار دورك قبل ما تمشي.
٢ مارس ٢٠١٢

Samuel.G Basta

29 فبراير2020

من 29 فبراير 2016
إلى 29 فبراير 2020

عزيزي …
انا ماضيك الذي قد تتذكره … انت هو انا من اربع سنوات …
لا أعلم كيف ستكون واين ستمضي ساعاتك في الكون الفسيح … لكني واثق انه مهما كان مكانك فالله موجود ومسيطر على كل شئ.
عزيزي … اسعى جاهدا ان افعل ما يمكن فعله لتكون اجمل… فانت مستقبلي الذي أحلم به … فلا تندم على ما فشلت فيه انا وابذل دقائقك في الاستمتاع بالحياة وصنع البر.
واطمئن … فانا اليوم شاهد على صلاح الله الذي اخبرني عنه ماضيّ … فالله موجود حيث الزمن وحيث اللا زمن .
اتمنى ان تجد سطوري هذه … فانا ارسلها لك عبر الزمن .. اتمنى لك ان تصنع في حاضرك القصير الكثير لتسكن التاريخ بعد انتهائك فرحا بما صنعت.
الجميع في الماضي سعوا لتكون افضل … لكننا جميعا نثق انك مازلت مجرد فكرة بالنسبة لنا وان تحقيقك لا يعتمد على أي شئ سوى مشيئة الله.
إلى ان تسكن ماضينا بعد اربع سنوات … أمكث ف المستقبل مطمئنا إلى ان نلتقي ان كان في العمر أيام.
مع تحياتي
ماضيك
29 فبراير 2016
23:05

Samuel.G Basta