وعليه..

وعليه..
ليس لفضلٍ فيّ
أو دَينًا رُد إليّ
فأنا العاجز
الذي عَبَر الحاجز
ولم يصدق!
وعندما أدركت عبوري
أيقنت إنه لم يكن بمقدوري
أن أكون هناك إلا بنعمته
ولن أمضي قُدمًا إلا بمعيّته..
وعليه..
فهتاف ما بعد الحاجز
هو سطر جديد في
سطور في الحياة

21 October 2018

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s