ليه نشرت فيديو فرحنا بعد سنة؟

Marriage

أزيكم  ..

حابب أحكي حبة عن اليوم اللي نشرت فيه فيديو كلمتي في فرحنا.. ده كان بعد فرحنا بسنة بالظبط.. كان أخر توقعي قبل ما أنشره أنه يجيب 50 تعليق وبتاع 100 شير بالكتير.. لكن لما صحيت تاني يوم لقيت الموضوع كسر توقعاتي.. ودي ماكانتش المفاجأة الوحيدة .. المفاجأة الحقيقية إن اللي كان نفسنا فيه وإفتكرنا إنه حصل طلع لسة بيحصل .. كان نفسنا في فرحنا إن الله يتمجد لأنه السبب في كل حاجة مش إحنا .. إحنا عملنا الدور اللي علينا على قد ما قدرنا لكن اللي فتح عنينا وجمعنا هو الله … كل مرة فيها فيديو فرحنا بيتشاف في شخص بيسمع المجد لمن له المجد أكتر من مرة.

الفيديو إنتشر مش لأن كلماته حلوة.. لأ! هو إنتشر عشان حقيقي .. حقيقي في دموعه حقيقي في كلماته.. كل سطر فيه إتكتب من خلال عيشة أيام أو شهور.. حقيقي في إنه المجد لربنا فعلًا مش لينا.

ركزوا معايا .. أي أتنين بيتجوزا بيدورا ع الإبهار .. إزاي يبهروا الناس في فرحهم عشان الناس تطلع مبسوطة بيهم.. أنا وميرا كنا هانقع في نفس الفخ.. فخ البحث عن الإبهار.. بس الإبهار الحقيقي إنك تفتح عنين الناس إللي حاضرين على جمال معاملات الله.. فيعرفوا إن خطوط تلاقي البشر مش صدفة.

نشرت الفيديو بعد سنة جواز.. عشان في ناس كتيرة كانت متحدياني وقت الخطوبة إنه بعد أول سنة هاغير نظرتي المتفائلة عن الجواز.. وإني عامل زيهم.. زي “سعيد يرتدي الأحمر يخطط لحفلة إعدامه بفرح”، عشان كده لو كنت نشرت الفيديو قبل سنة كنت هالاقي ناس بتقولي أنت بتنشره عشان لسه في شهر العسل .. لسة ما شفتش حاجة!

في الحقيقة أنا لسه ما شفتش حاجة من إحسان الله في حياتي وحياة كل واحد بيقرر إنه يدور على مصلحة الله في كل حاجة بيعملها.. الله أكرم من توقعاتنا وأحن من نفوسنا لينا.. عارف السعادة اللي مالياك وانت بتقرا الكلام ده سببها إني أتكلمت عن جمال الله مش سببها إن الكلام حلو.. أنا ماعرفش أنت واصل في حياتك لأنهي مستوى في قاع التعاسة لكن إللي أعرفه إن رحمة الله ساعت كل الدنيا بما فيها أنت بتعاستك ومشاكلك .

الجواز مش غسالة أتوماتيك تديها غسيل ومية وصابون تديك هدوم نضيفة .. الموضوع مش وصفة.. الجواز هو إستعداد للإلتزام الشخصي في السر بينك وبين نفسك قبل العلن .. الجواز هو بيت والبيت ليه كبير والكبير ده إن ماكنش ربنا يبقى على بيتكم العوض.. وللأسف مافيش عوض هايعوض غياب الله عن حياتكم وبيتكم.

فاكر كنت في مرة بحكي مع القائد بتاعي في الكنيسة.. يومها كنت في ثانوي.. جات سيرة الجواز راح سألني بطريقة مباشرة: صمويل هو أنت لو إتجوزت هاتحب مراتك إزاي؟ .. بكل تلقائية جاوبته: كما أحب المسيح الكنيسة يعني حب فيه تضحية حتى الموت.. راح صدمني بإجابة بسيطة: يعني هاتكون مستعد تموت عشانها ومش مستعد تغير رأيك في لون التلاجة؟؟.. من يومها وأنا فاكر إن التضحية والحب مش كلام، الحب فعلٌ يا سادة في مصدره الحب فعلٌ يُسمع صوته في الموافقة على لون تلاجة عشان أنت عارف إن الألوان بتفرق مع مراتك أكتر منك وانت مش عارف الفرق بين السيموني والكموني ورايح تتخانق على اللون.

الحياة مليانة اختلافات لو ما تعالجتش وإتحطلها بروتوكول تعامل هاتتقلب لخلافات.. ده عن تجربة مش كلام مقالات قريته.. عارف صاحبك إللي بتحبه أو أنتيمتك إللي بتعشقيها .. العلاقة دي مش بنت يوم وليلة العلاقة دي أنتوا صرفتوا عليها تنازلات معقولة ومقبولة وإستعداد للتفاهم.. بقيتوا عارفين إيه اللي بيضايق أصحابكم وإزاي تبسطوهم.. الجواز كدة برضه علاقة بتتبني في أيام مع إستعداد للتفاهم والإستفهام.. أستفهام يعني تسـأل ليه ده حصل؟ إيه اللي بتحبه ؟ طيب ده لو حصل هانعمل إيه؟

الكلام إللي جاي لكل واحد بيمر في فرن الحياة متمهلًا.. لكل واحد بيتمشى في شارع الأحزان جريحًا ووحيدًا.. أنا كنت بتمشى جنبك على فكرة.. وهاتلاقي حيطة عندك كاتب عليها بدموعي حكاية سؤال.. أنا كتبت كتير عن الفرن وعن الوحدة وعن التشكيل وفي يوم كانت الفرن عالية في حرارتها والدموع ما بتتشفش عشان بتنشف من الوجع قبل ما انا أذرفها: بصيت لمَخرج الفرن عرفت إن الفرّان شاطر ومافيش حاجة بتتحرق منه.. يومها سألته من تلك التي من أجلها تجيزني هذه الفرن؟!

الله إدالك عقل وفكر وحرية وإرادة ومش هياخدهم منك عشان يريحك من مسؤلية قراراتك

خد كل حاجة في حياتك بشكر وإعمل إللي يمجد الله واعمل دورك في حياتك.. ودخل ربنا في حياتك واعرف إنه إدالك عقل وفكر وحرية وإرادة ومش هياخدهم منك عشان يريحك من مسؤلية قراراتك.. لكنه أمين في أنه يوريك اشارات وتحذيرات في الطريق لو أنت أمين في إنك تعرف رأيه.. وهايبعتلك ناس تاخد بإيدك وناس تطبطب عليك برحمة مصدرها الله.. واعرف أن الجواز حلو لو إخترت صح وأخترت تكمل صح  واعرف أن أول سنة جواز هاتشكر الله فيها على إحسانه وعلى تشكيله فيك وهاتصحى كل يوم الصبح تقول المجد لمن له المجد.

صموئيل جورج

19 فبراير 2020

23:46

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s