يا من سببتُ وجودي.

انا هنا والآن..
يفصلني عن شطّك
نهر مليان
ناظر برجاء
لمكان اللقاء
وواثق إنك هاتعديني
وف السكة هاتهديني
لحد هناك
حيث أنت..ّما أبهاك!
وإلى حين..
حين تفتح على عرشك العين
انا هنا والآن
في معيتك
يشبعني الإحسان
ويملآني الإيمان
بأنك ستمشي الماء من أجلي
يا من سببت ميلادي وحددت أجلي
أنا هنا والآن
ع الشطّ الشرقي.

Cairo, 20 Jan 2017

18 :27
……
pic Taken by: Amir Gerges

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s