بساط العتمة

و العتمة ساحبة البساط عالسما

رافضة تطلّع الشمس من هناك أو من هنا 

و صوت الرعد بيغطي عالنِدا

و الريح معاند مع المركبة 

ينور شعاع إيمان من قلبي الفضا

يرجع بنوره على روحي برجا

يبرق في عيني ضي الأمل 

و أمسك بإيدي النِدا 

شاكر مستني برضا 

ساعة السما لما تأمر 

يومها تهرب العتمة ببساطها 

تشرق شمسي في ميعادها 

أدفى بنورها في يومي 

يومها تهرب غيومي 

إلى غير رجعة . 

Samuel G. Basta

4 , March 2012

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s