أنا هاكسر الحصالة

أنا هاكسر الحصالة
وأطلع القرشينات
وهاحكيلكم ع اللي فات
كلام كنت شايله
ومشاعر محبوسة
وصاحبها مات
سابهالي تركة!
وقالي شوف مين عايزها
واديهاله بالبركة.
وامسح اسمي منها
وشيل من جواها ملامحي
وقول كان في واحد لونه قمحي
علمني الدرس ده في يوم
وبدون ذكر اسماء
خلي كلامك مفهوم
واياك تفتكرني
انا خلاص مشيت
ولو كتبت اسمي ع الحيط
ابقى امسحه
او هد البيت!
وافتكر انك سامحتني
وانا سامحتك
ومسحتك
من سجلاتي
عشان حياتي
ما بتشلش اسمين
مش مهم كنا مين
الاهم وصلنا لفين
وبعدين؟
اديني فتحت الحصالة!
وبيقولوا الدنيا اوضة وصالة
لكنها ف الحقيقة إنسان
بنسكن جواه
لما يقولك انا بيتك
وده مفتاحه
فحافظ ع المفتاح
ولو ضاع!
يبقى الوداع
إللي ما بعده لُقى

20 اكتوبر ٢٠١٦

الانتحار المقنن

الحياة بدون أهداف تعطي المجد لله هي إضاعة لفرصة لا تعوض .
الموت في سبيل الـ “لا شئ ” هو الإنتحار المُقنن
الحياة من أجل أمور باقية للأبد هي حياة لن يختفي أثرها للأبد
قيّم نهايتك قبل أن تنتهي .

5 Nov 2013

لا نهاية عندك

لا نهايات عندك

لكل سطر أخر..
ولكل فقرة نقطة نهاية
ولكل رواية “تمت”
ولكل مسرحية “ستار”
وفي كل يوم لحظة أخيرة..
ولكل حياة يوم رحيل بلا عودة
أما أنا..
فقصة إحسانك معايا قصة بلا فصل ختام
وكل يوم طالع علي.. طالع بإحسانه
سطور حياتي مشبوكة بجودك
وفصول عمري مليانة بوجودك
وفصل إنهاردة مختلف
فإجعل إحسانك فيه يتعرف
فأعترف ويتعرف مجدك
عارف إن النهاية عندك بداية
لذا لا نهايات عندك

٢٤ مارس ٢٠١٧

سيرة مسيرة

ما اعرفش أنا في انهي صفحة.. وما اعرفش فاضل كام لحد الجلدة.. كل إللي اعرفه إن كل يوم بصفحة، وفي أخر اليوم بتتقلب الصفحة ولا يعود ينفع يتكتب عليها.
ما فاكرش كل إللي إتكتب.. بس في سطور لسة سيرتها مكملة  معايا.. وفي سطور محفورة في الصفحة، وفي صفحات من كتر ما قريتها بيتفتح الكتاب عليها..
مش عارف العنوان إللي هايتكتب عَ الغلاف هايكون إيه!
كل إللي اعرفه إنه بيكون مميز ما شابهش غيره، مش لازم يتشهر بين الكتب لكن إللي يدور  هايلاقيه في المكتبة..
ما اعرفش تصنيف رف الكتاب هايكون إيه! لكني باسعى عشان بتصنف تحت “أدى غرضه” أو حتى “مفيد وملهم”.. خوفي بعد التعب ده يتسْكّن تحت “قصص مكررة” أو “كتب لمضيعة الوقت”
صراعي ما هواش مع عنوان الغلاف ولا مع التصنيف.. صراعي الحقيقي مع كل صفحة.. معاركي الكبيرة بتكون لما ارقام الصفحات بتزيد بمضاعفات ال ٣٦٥.. صراعي مع إللي بيتكتب وإللي إتكتب بحارب في صفحة اليوم وأنا بحضّر عنوان الصفحة إللي جاية.. سطوري حاملة ضحك وبكا وخوف وشغف وتصالح مع النفس.. ومن بين كل المواضيع دي بحاول أحاول أحط خط مشترك ينفع تسكن فيه خواطري كعناوين فرعية.
فاكر إني حوزتي للكتاب تمنحني حق قلب صفحاته! ناسي إن كل صفحة رحمتها جديدة كل صبح وقلبتها إحسان.. فاكر إن القصة بتحكي عني لكن في الواقع إن واقعها بيحكي عن السندة والإحسان والمعية.. فاكر إني كاتب قصتي وسطوري مكتوبة تحت نوري لكن في الأصل القصة هي سيرة مسيرة النعمة مع إنسان.

يا مالك كتابي
يا مانح صفحاتي الجديدة رحمة
أنا هنا لغرض وبسعى إليه..
فاجعل عيني وغرضي يتلاقو مع قصدك
لاسعى سعي لا تخجل منه صفحاتي
حينها يكون تصنيف كتابي وعنوانه هم أفضل ما قد يكون.
لك صفحتي تلك وما يلها إن وجدت.

٣١ يناير ٢٠٢١

السراسيب

بدور عَ الفكرة
إللي ورا الموضوع
بدور ع الكلام
إللي ما كنش في الصوت المسموع
بدور ع الجرح الجواني
إللي نزف دموع
كان امتى أخر أكل؟
عشان تصرخ م الجوع
بدور ع السبب
وبحترم الفكرة
إللي تطلع كتب
وبتشوف بكرة
وبالتّة ألوانه
متاخدة من السراسيب
إللى فاضلة م أنهاردة
بدور أنهاردة عَ الفكرة
ومنها هاشوف بكرة
وبالتّة ألوانه
تعمل قصر م الكراكيب

١٩ يناير ٢٠٢٠

في سبيل الـ لا شيء

الحياة بدون أهداف تعطي المجد لله

هي إضاعة لفرصة لا تعوض

الموت في سبيل الـ “لا شئ ” هو الإنتحار المُقنن

الحياة من أجل أمور باقية للأبد

هي حياة لن يختفي أثرها للأبد

قيّم نهايتك قبل أن تنتهي

5 Naov 2013

مقبرة القصايد

مقبرة القصايد
ف آخر الصفحة حفرتها.
بصبر وإرادة
اكبر من كل إللي قبلها
تكفي كلام الغمّ والسعادة
وشاهد قبرها عامود
يكفي اسماء كل القصايد
دي مقبرة جماعية
مش لواحدة زي العوايد

يا مقبرة القصايد
انا جهزتك
ومن غير ردم سيبتك
فافهميني
وساعديني
اعمل جناز إحتفالي!
لجزء من كلامي
لأنفاس من روحي
لحتة مني
لكني!
ناوي أوئدها
بعد ما تتولد
وف ساعتها
مش هاخليها تعيش
ولو انتي ماتعرفنيش
انا مش قاسي
مانيش من الجاهلية
عشان اوئد بنات افكاري!
ساعديني اودعهم بكرامة
الفكرة إني بكتب بنبل
ولو سلاحي في يوم هايجرّح
هابيعه!
وبتمنه هاوزع حاجات تفرّح
ولو قصيدتين هربوا من زنادي
والعيار بان وكأنه طايش
وكأنه فلت مني!
وقالولي عادي
عبّر طول ما انت عايش
دي حروفك وسطورك
تعابيرك بتاعتك
ريحة ورد ولا بارود
الحق ليك يعود
كمل!

مانيش مكمل!
والمقبرة شاهد
وعلى شاهدها
هارص اسامي
حتت مني
في صورة قصايد
وهادفنهم مش حزن
هادفنهم نبل
فتموت قصايدي
وينطفي شرار السطور
وينكسر قلمي
لو في يوم هايقلب ساطور!
حقي إنه من حقي إني أمنعني
هاكتب وهادفن .. ولا يشوفوا النور
راضي وسعيد
وكأني بكتب من جديد
وكأني حي
لأ انا حي فعلا!
حيّ وحر
عشان كده
هاكتب لجوّه!
وادفن في اخر الصفحة
ف مقبرة القصايد.

24 Oct 2016

بدون توقف

بدون توقف
عقارب الساعة تدور بدون توقف
الشمس و الأرض تدوران بدون توقف
القلب يدق بدون توقف
آلاف الخواطر تتبادر إلى ذهنك بدون توقف
مياه الأنهار تجري بدون توقف
أيام العمر أيضا تمضي بدون توقف
كل هذه إن توقفت صارت هناك مشكلة
فلماذا أنت متوقف بينما كل هؤلاء من حولك يمضون “بدون توقف”
إنه وقت لإعادة الحركة لمن توقف في زمن الـ”بدون توقف”

24 Oct 2012

الرجوع للهامش

قالولي عيارك فلت
والشرار طاير م السطور
حصالتك كسرتها بعد ما إتملت
وقلمك الناعم اصبح ساطور
طايح بيضرب بحنّية
ونسبة الإصابه مية ف المية
والكلمة بفكرة
بنفكر فيها لبكره.

قالولي ارجع للهامش
استكين ما بين حروفك
بلاش توصف ظروفك
بلاش تبدع ف وصف حروبك
وكفاية ريحة بارود!
رجّع لصفحاتك ريحة الورود
واحكي بالراحة
من غير صراحة
مشاعرك من حقك
ومحدش عارفها قدّك
بس بتعيشّنا معاك
واحنا في مكانّا
بنكون وياك

افلت عيارك وصيب
اوعى طلقاتك تخيب
انطق سكوتك
وانطلق من سكونك
دي الصفحة كونك
فافلت عيارك فيه.
……

سطور للاستخدام الشخصي

سطور برائحة البارود

…..

21 Oct 2016

تلك السطور كانت..
كرصاصة تريد أن تنطلق بعناد
كعدادٍ ينتظر لمسة زناد..
خرجت ولم تعد..
لكنها عندما خرجت لم أعُد أنا إلى ما كنت عليه

21 October 2017

إنك عارف

عارف …
عارف إنك عارف!
ومتأكد …
متأكد إنك متأكد!
من إني عارف بإنك عارف
أنا عارف ومتأكد
بإنك شايف وحاسس
ومشيت نفس الطريق
وناوي تاخدني صديق
وتمشيني نفس الحته
بس إنت عارف!
أنا مش عايز امشي الحتة دي بس
عايز اكمل الرحلة معاك
اصلك بالكل عارف
وهاكون مطمن ويّاك
انا عارف انك عارف
يا عارف بحالي
ومتأكد إنك متأكد
إني متأكد
من صلاحك
فخدني اتمشي معاك
وإدي رجليّ قوة
تمشيني جنبك
لحد ما اعزل عندك
وأعيش معاك
يا عايش ايامي بإحساسها
يا شايف احلامي بتحقيقها
إيه هايطمني؟
غير إنك عارف!

28 Oct 2016